كاتب الموضوع فرح مشاهدة صفحة طباعة الموضوع  | أرسل هذا الموضوع إلى صديق  |  الاشتراك انشر الموضوع
 المشاركة رقم: #
تم النشر فى :11 - 08 - 2020
فرح
فرح

مميزين قسوة
تواصل معى
البيانات الشخصيه
 عضويتي عضويتي : » 24
 جيت فيذآ جيت فيذآ : » 05/07/2020
 مشآركآتي مشآركآتي : » 13000
 التقييم التقييم : » 17073
 حاليآ في حاليآ في : » حيث أنا
 آلعمر آلعمر : » 32
 ﺍﻟﺤﺂﻟﺔ ﺁﻵﺟﺘﻤﺂﻋﻴﺔ ‏ ﺍﻟﺤﺂﻟﺔ ﺁﻵﺟﺘﻤﺂﻋﻴﺔ ‏ : »
  • عزباء
 جنسي جنسي : » انثى
 دولتي الحبيبه دولتي الحبيبه : » ليبيا
 ﻧﻈﺂﻡ ﺁﻟﺘﺸﻐﻴﻞ ﻧﻈﺂﻡ ﺁﻟﺘﺸﻐﻴﻞ : »
  • windows 8
 مشروبي آلمفضل‏ : » cola
 قنآتي المفضلة قنآتي المفضلة : » NGA
 آلنادي آلمفضل آلنادي آلمفضل : » etihad
 مَزآجِي مَزآجِي : » مريضه
 My MMS My MMS : »  إنما الصدقات لهؤلاء الأصناف الثمانية 59d51510
 MMS ‏ MMS ‏ : » 65
 SMS ‏ SMS ‏ : » وتبقى أحلآمنا على قيد الإنتظار
 أوسمتي أوسمتي : »  إنما الصدقات لهؤلاء الأصناف الثمانية Ezgif-21  إنما الصدقات لهؤلاء الأصناف الثمانية Ezgif-20  إنما الصدقات لهؤلاء الأصناف الثمانية Ezgif-13  إنما الصدقات لهؤلاء الأصناف الثمانية Ezgif-16  إنما الصدقات لهؤلاء الأصناف الثمانية Ezgif-19  إنما الصدقات لهؤلاء الأصناف الثمانية Oc_aoa10
بيانات اضافيه [+ ]
بدون ايقونهموضوع:

إنما الصدقات لهؤلاء الأصناف الثمانية


إنما الصدقات لهؤلاء الأصناف الثمانية
بسم الله الرحمن الرحيم
(إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِّنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) (التوبة60)
يقول تعالى‏:‏ ‏{‏إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ‏}‏ أي‏:‏ الزكوات الواجبة، بدليل أن الصدقة المستحبة لكل أحد، لا يخص بها أحد دون أحد‏.‏
أي‏:‏ إنما الصدقات لهؤلاء المذكورين دون من عداهم، لأنه حصرها فيهم، وهم ثمانية أصناف‏.‏
الأول والثاني‏:‏ الفقراء والمساكين، وهم في هذا الموضع، صنفان متفاوتان، فالفقير أشد حاجة من المسكين، لأن اللّه بدأ بهم، ولا يبدأ إلا بالأهم فالأهم، ففسر الفقير بأنه الذي لا يجد شيئا، أو يجد بعض كفايته دون نصفها‏.‏
والمسكين‏:‏ الذي يجد نصفها فأكثر، ولا يجد تمام كفايته، لأنه لو وجدها لكان غنيا، فيعطون من الزكاة ما يزول به فقرهم ومسكنتهم‏.‏
والثالث‏:‏ العاملون على الزكاة، وهم كل من له عمل وشغل فيها، من حافظ لها، أو جاب لها من أهلها، أو راع، أو حامل لها، أو كاتب، أو نحو ذلك، فيعطون لأجل عمالتهم، وهي أجرة لأعمالهم فيها‏.‏
والرابع‏:‏ المؤلفة قلوبهم، والمؤلف قلبه‏:‏ هو السيد المطاع في قومه، ممن يرجى إسلامه، أو يخشى شره أو يرجى بعطيته قوة إيمانه، أو إسلام نظيره، أو جبايتها ممن لا يعطيها، فيعطى ما يحصل به التأليف والمصلحة‏.‏
الخامس‏:‏ الرقاب، وهم المكاتبون الذين قد اشتروا أنفسهم من ساداتهم، فهم يسعون في تحصيل ما يفك رقابهم، فيعانون على ذلك من الزكاة، وفك الرقبة المسلمة التي في حبس الكفار داخل في هذا، بل أولى، ويدخل في هذا أنه يجوز أن يعتق منها الرقاب استقلالا، لدخوله في قوله‏:‏ ‏{‏وفي الرقاب‏}‏
السادس‏:‏ الغارمون، وهم قسمان‏:‏
أحدهما‏:‏ الغارمون لإصلاح ذات البين، وهو أن يكون بين طائفتين من الناس شر وفتنة، فيتوسط الرجل للإصلاح بينهم بمال يبذله لأحدهم أو لهم كلهم، فجعل له نصيب من الزكاة، ليكون أنشط له وأقوى لعزمه، فيعطى ولو كان غنيا‏.‏
والثاني‏:‏ من غرم لنفسه ثم أعسر، فإنه يعطى ما يُوَفِّى به دينه‏.‏
والسابع‏:‏ الغازي في سبيل اللّه، وهم‏:‏ الغزاة المتطوعة، الذين لا ديوان لهم، فيعطون من الزكاة ما يعينهم على غزوهم، من ثمن سلاح، أو دابة، أو نفقة له ولعياله، ليتوفر على الجهاد ويطمئن قلبه‏.‏
وقال كثير من الفقهاء‏:‏ إن تفرغ القادر على الكسب لطلب العلم، أعطي من الزكاة، لأن العلم داخل في الجهاد في سبيل اللّه‏.‏
وقالوا أيضًا‏:‏ يجوز أن يعطى منها الفقير لحج فرضه، ‏[‏وفيه نظر‏]‏ ‏.‏
والثامن‏:‏ ابن السبيل، وهو الغريب المنقطع به في غير بلده، فيعطى من الزكاة ما يوصله إلى بلده، فهؤلاء الأصناف الثمانية الذين تدفع إليهم الزكاة وحدهم‏.‏
‏{‏فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ‏} فرضها وقدرها، تابعة لعلمه وحكمه ‏{‏وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ‏}‏ واعلم أن هذه الأصناف الثمانية، ترجع إلى أمرين‏:‏
أحدهما‏:‏ من يعطى لحاجته ونفعه، كالفقير، والمسكين، ونحوهما‏.‏
والثاني‏:‏ من يعطى للحاجة إليه وانتفاع الإسلام به، فأوجب اللّه هذه الحصة في أموال الأغنياء، لسد الحاجات الخاصة والعامة للإسلام والمسلمين، فلو أعطى الأغنياء زكاة أموالهم على الوجه الشرعي، لم يبق فقير من المسلمين، ولحصل من الأموال ما يسد الثغور، ويجاهد به الكفار وتحصل به جميع المصالح الدينية‏.‏
تفسير السعدي



أفندينا ♛ يعجبه هذا الموضوع


الموضوع الأصلي : إنما الصدقات لهؤلاء الأصناف الثمانية // المصدر : منتديات قسوة وداع // الكاتب: فرح

توقيع : فرح


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

 
 
الثلاثاء أغسطس 11, 2020 11:21 am
المشاركة رقم: #
 الكاتب» أفندينا ♛
 اللقب» سلطان قسوة
 الرتبه» سلطان قسوة

أفندينا ♛

البيانات الشخصيه
 عضويتي عضويتي : » 1
 جيت فيذآ جيت فيذآ : » 17/03/2020
 مشآركآتي مشآركآتي : » 12500
 التقييم التقييم : » 16989
 حاليآ في حاليآ في : » منتديات قسوة وداع
 آلعمر آلعمر : » 41
 ﺍﻟﺤﺂﻟﺔ ﺁﻵﺟﺘﻤﺂﻋﻴﺔ ‏ ﺍﻟﺤﺂﻟﺔ ﺁﻵﺟﺘﻤﺂﻋﻴﺔ ‏ : »
  • متزوج
 جنسي جنسي : » ذكر
 دولتي الحبيبه دولتي الحبيبه : » مصر
 ﻧﻈﺂﻡ ﺁﻟﺘﺸﻐﻴﻞ ﻧﻈﺂﻡ ﺁﻟﺘﺸﻐﻴﻞ : »
  • windows 10
 مشروبي آلمفضل‏ : » pepsi
 قنآتي المفضلة قنآتي المفضلة : » action
 آلنادي آلمفضل آلنادي آلمفضل : » naser
 مَزآجِي مَزآجِي : » اهلاوي
 MMS ‏ MMS ‏ : » 46
 أوسمتي أوسمتي : »  إنما الصدقات لهؤلاء الأصناف الثمانية Ezgif-14 إنما الصدقات لهؤلاء الأصناف الثمانية Ezgif-15
 الإتصالات»
https://www.q-wda3.me
بيانات اضافيه [+ ]
متصل

مُساهمةموضوع: رد: إنما الصدقات لهؤلاء الأصناف الثمانية



مشكور(ة )على الموضوع الرائع
وعلى الافكار المفيدة
اتمنى لك المزيد من التالق والتميز
في سماء منتدانا الغالي
تقبل(ي) اجمل وارق التحيات







توقيع : أفندينا ♛

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 

 
الإثنين سبتمبر 14, 2020 11:18 am
المشاركة رقم: #
 الكاتب» فرح
 اللقب»
مميزين قسوة
 الرتبه»

فرح

البيانات الشخصيه
 عضويتي عضويتي : » 24
 جيت فيذآ جيت فيذآ : » 05/07/2020
 مشآركآتي مشآركآتي : » 13000
 التقييم التقييم : » 17073
 حاليآ في حاليآ في : » حيث أنا
 آلعمر آلعمر : » 32
 ﺍﻟﺤﺂﻟﺔ ﺁﻵﺟﺘﻤﺂﻋﻴﺔ ‏ ﺍﻟﺤﺂﻟﺔ ﺁﻵﺟﺘﻤﺂﻋﻴﺔ ‏ : »
  • عزباء
 جنسي جنسي : » انثى
 دولتي الحبيبه دولتي الحبيبه : » ليبيا
 ﻧﻈﺂﻡ ﺁﻟﺘﺸﻐﻴﻞ ﻧﻈﺂﻡ ﺁﻟﺘﺸﻐﻴﻞ : »
  • windows 8
 مشروبي آلمفضل‏ : » cola
 قنآتي المفضلة قنآتي المفضلة : » NGA
 آلنادي آلمفضل آلنادي آلمفضل : » etihad
 مَزآجِي مَزآجِي : » مريضه
 My MMS My MMS : »  إنما الصدقات لهؤلاء الأصناف الثمانية 59d51510
 MMS ‏ MMS ‏ : » 65
 SMS ‏ SMS ‏ : » وتبقى أحلآمنا على قيد الإنتظار
 أوسمتي أوسمتي : »  إنما الصدقات لهؤلاء الأصناف الثمانية Ezgif-21  إنما الصدقات لهؤلاء الأصناف الثمانية Ezgif-20  إنما الصدقات لهؤلاء الأصناف الثمانية Ezgif-13  إنما الصدقات لهؤلاء الأصناف الثمانية Ezgif-16  إنما الصدقات لهؤلاء الأصناف الثمانية Ezgif-19  إنما الصدقات لهؤلاء الأصناف الثمانية Oc_aoa10
 الإتصالات»
بيانات اضافيه [+ ]

مُساهمةموضوع: رد: إنما الصدقات لهؤلاء الأصناف الثمانية


[size=36]تحياتي لكل من انار صفحاتي[/size]






توقيع : فرح


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

 


الكلمات الدليلية (Tags)

 
الإشارات المرجعية
 


 
التعليق على الموضوع بواسطة الفيس بوك

الــرد الســـريـع
..

 

 
مواضيع ذات صلة
 


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة




Loading...




Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2013, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

RSSRSS 2.0MAP HTML