كاتب الموضوع أفندينا ♛ مشاهدة صفحة طباعة الموضوع  | أرسل هذا الموضوع إلى صديق  |  الاشتراك انشر الموضوع
 المشاركة رقم: #
تم النشر فى :11 - 05 - 2020
أفندينا ♛
أفندينا ♛
سلطان قسوة
سلطان قسوة
تواصل معى
https://www.q-wda3.me
البيانات الشخصيه
 عضويتي عضويتي : » 1
 جيت فيذآ جيت فيذآ : » 17/03/2020
 مشآركآتي مشآركآتي : » 12500
 التقييم التقييم : » 17009
 حاليآ في حاليآ في : » منتديات قسوة وداع
 آلعمر آلعمر : » 41
 ﺍﻟﺤﺂﻟﺔ ﺁﻵﺟﺘﻤﺂﻋﻴﺔ ‏ ﺍﻟﺤﺂﻟﺔ ﺁﻵﺟﺘﻤﺂﻋﻴﺔ ‏ : »
  • متزوج
 جنسي جنسي : » ذكر
 دولتي الحبيبه دولتي الحبيبه : » مصر
 ﻧﻈﺂﻡ ﺁﻟﺘﺸﻐﻴﻞ ﻧﻈﺂﻡ ﺁﻟﺘﺸﻐﻴﻞ : »
  • windows 10
 مشروبي آلمفضل‏ : » pepsi
 قنآتي المفضلة قنآتي المفضلة : » action
 آلنادي آلمفضل آلنادي آلمفضل : » naser
 مَزآجِي مَزآجِي : » اهلاوي
 MMS ‏ MMS ‏ : » 46
 أوسمتي أوسمتي : » بعض التأملات في سورة البقره العظيمه Ezgif-14بعض التأملات في سورة البقره العظيمه Ezgif-15
بيانات اضافيه [+ ]
بدون ايقونهموضوع:

بعض التأملات في سورة البقره العظيمه


بعض التأملات في سورة البقره العظيمه

بعض التأملات في سورة البقره العظيمه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجا ,
و أشهد أن لا إله إلا الله وحدة لا شريك له
خلق فسوى وقدر فهدى وأخرج المرعى
فجعله غثاءً أحوى 0
وأشهد أن سيدنا ونبينا محمد عبده ورسوله
صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلم
وعلى سائر من اقتفى أثره واتبع منهجه بإحسان إلى يوم الدين .
أمـــا بــعـــــد

أيها الإخوة المؤمنون السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جميع العلوم تفيء إلى القرآن الكريم
نذكر بأمور وهي أن القرآن أم العلوم كلها وأن الإنسان
إذا قدر له أن يفقه كتاب الله أصبح بيده مقاليد العلم كلها
ذلك أن جميع العلوم تفيء إلى القرآن على أننا
ونحن نشرح قد نطيل الوقف عند آية ونتجاوز أية أخرى
على هيئة أسرع والمقصود أن الآيات تتفاوت فيما نريد إيصاله
لك كطالب علم في المقام الأول .
وقد نقل الشيخ عطية محمد سالم رحمه الله عن شيخه
الإمام الشنقيطي صاحب كتاب أضواء البيان رحمه الله
نقل عنه انه سئل الشيخ "أي الشيخ عطية سأل الشيخ محمد
الأمين عندما كان يفسر القران في مسجد رسول الله صلى الله علية وسلم قال له :
إنك رجل ذو باع عظيم في العلم فلماذا اخترت التفسير
دون سائر العلوم مع قدرتك على إتيان كثير من المسائل وشرحها ؟
فقال الشيخ ـ رحمه الله ـ وهو العارف بكتاب الله قال :
إن العلوم كلها تفيء إلى القران أو نحو ذلك من المعنى
والمقصود إن هناك مسائل في العقيدة ومسائل في الفقه
ومسائل في التربية ومسائل في الدعوة متنوعة متعددة
نقف عند كثير منها قدر المستطاع ونحاول أن نكثر من
بعضها ونقلل من بعضها بحسب ما يمليه الموقف وبحسب ما
تمليه الآية كما أننا نخاطب في المقام الأول طلبة العلم
فلذلك قد لا يغلب الوعظ على الدرس كله وإن كان لابد
منه ولكن المقصود أن مما يعين طالب العلم
على طلب العلم بعد الاستعانة بالله إن يجد مادة علمية
يعقد عليها خنصره وبنصره فإذا وجد شيء يعقد عليه
وزاد الكم الذي يأخذه مع مراجعته إياه استمر
في الطريق ولكن إن وجد طالب العلم نفسه يقول ويكرر
مسائل معدودة بعينها تمر عليه الشهور والأيام وهو مازال رهين
مسائل معدودة أصابه سآمة وملل من العلم نفسه وهذا ما
نحاول قدر الإمكان تلافيه .
هذا التأصيل أحببت أن أبينه قبل الشروع في التفسير ....

حقيقة البعث والنشور
يبين الله جل وعلا في قوله في سورة البقرة " يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُون21}
الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشاً وَالسَّمَاء بِنَاء وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقاً لَّكُمْ فَلاَ تَجْعَلُواْ لِلّهِ أَندَاداً وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ{22} "

قلنا المناسبة :.
إن الله لما ذكر أصناف الخلق الثلاثة ( المراد بهم المؤمنون , الكفار , المنافقون )
خاطبهم أجمعين بعبارة " يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ . . . إلى آخر الآيتين "
أراد الله من هذا أن يبين حقيقة البعث والنشور.
و ذكر في هذه الآيتين ثلاثة براهين على وجود البعث والنشور
البرهان الأول: هو ( الإيجاد و الخلق الأول ) وهذا بقوله " اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ " ومعلوم قطعاً
أن من قدر على الخلق الأول قادر على الخلق الثاني وهذا بينة الله في غير سوره .
وقلنا نحن نبين لك كيف تفسر كتاب الله لا نريد أن نلقن
وتحفظ كيف تفسر كتاب الله ,
هذه الطريقة بينها الله في أشياء عدة قال الله جل وعلا في
سورة يس : " وَضَرَبَ لَنَا مَثَلاً وَنَسِيَ خَلْقَهُ " وقال أيضاً في سورة الإسراء : " فَسَيَقُولُونَ مَن يُعِيدُنَا قُلِ الَّذِي فَطَرَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ "
فالاتكاء في الدليل على الإيجاد الأول هذا أول البراهين على أن هناك بعث ونشور .
البرهان الثاني:( ذكر ما هو أعظم من خلق الإنسان) ,
وفائدة الذكر أن من قدر على خلق الأعلى قادر على أن
يخلق ما هو دونه , والله جل وعلا خلق السموات والأرض
فمن باب أولى هو قادر على أن يحي الناس بعد موتهم ودليل
هذا في القران في سورة فاطر " لَخَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ " وقوله في سورة يس :
"أَوََلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُم بَلَى وَهُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيمُ "
البرهان الثالث :( القياس ) و أن الله جل وعلا قال
" وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقاً لَّكُمْ "
فالأرض كونها ميتة وينزل عليها من السماء "
أي من السحاب "مطراًً فتحيى من جديد
هذا يدل على أن من أحياها قادراً على أن يكون على يديه
البعث والنشور وهذا يفسره القرآن قال الله جل وعلا في
سورة فصلت : " وَمِنْ آيَاتِهِ أَنَّكَ تَرَى الْأَرْضَ خَاشِعَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ إِنَّ الَّذِي أَحْيَاهَا لَمُحْيِي الْمَوْتَى إِنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ "
فبين سبحانه بأنه القادر على أن يحي الأرض بعد موتها
قادر بقدرته وعظمته وجبروته وعزته وسلطانه
على أن يحي الناس ويعيدهم بعثاً ونشوراً بعد أن كانوا أمواتاً .
فاجتمعت في هاتين الآيتين ثلاثة براهين على إثبات حقيقة ( البعث والنشور )
هذا التفسير المجمل للآيتين.
أما التفسير التفصيلي
مما يتعلق بالمفردات وغيرها فقوله جل وعلا
" يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ "
هذا تلازم مابين العبادة والتقوى فالعبد إذا عبد الله
فقد اتقاه وإذا اتقاه فقد عبده
" لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ{21} الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشاً "
أي تطئون عليها ممهدة ميسرة وهذا ظاهر لكل ذي عينين
" وَالسَّمَاء بِنَاء" الأصل أن السماء في اللغة كل ما أضلك فهو سماء
وأرضك كل مكرمة بنتها *** بنو تيم وأنت لها سماء
أي وأنت لها سقف , كل ما أضلك فهو سماء
لكن المقصود بالآية هنا السماوات السبع
وسيأتي تفصيلها في آيات أخرى ,
" وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ " السماء هنا ليس المقصود بها السموات السبع !!
المقصود به السحاب بالقرينة الموجودة وهو أن المطر ينزل
من السحاب , " وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ "
الباء هنا سببية أي فأخرج لك بسبب الماء من الثمرات رزقاً
لكم فلا تجعلوا لله أنداداً وأنتم تعمون لما قال الله جل وعلا
هذه البراهين الثلاثة التي تدل على قدرته وعلى ربوبيته وعلى أنه لا ريب غيره ولا إله سواه قال مطالباً عباده بقوله
" فَلاَ تَجْعَلُواْ لِلّهِ أَندَاداً " .
الند هو الشريك ـ المثيل ـ النظير ولا يوجد لله شريك
ولا ند ولا مثيل ولا نظير
" لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ "
لذلك ما بني الدين إلا أنه لا يعبد إلا الله وما أرسلت
الرسل وما أنزلت الكتب وما أُقيمت الموازين
ولا نصبت البراهين إلا ليعبد الله وحده دون سواه
من أجل هذا خلق الله جلا وعلا الخلق كلهم
قال سبحانه في سورة الذاريات :
" وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ{56} مَا أُرِيدُ مِنْهُم مِّن رِّزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ{57} إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ " .
أكبر الكبائر
** " فَلاَ تَجْعَلُواْ لِلّهِ أَندَاداً وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ "
قبل أن تتلوها لا تفهم أن " وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ " هذه متعلقة
" فَلاَ تَجْعَلُواْ لِلّهِ أَندَاداً " لأنك إذا علقت
" فَلاَ تَجْعَلُواْ لِلّهِ أَندَاداً وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ "
ونسيت أن هناك محذوف يصبح مفهوم الآية في ذهنك
لا تجعل لله أنداداً وأنت تعلم كأنك تقول يجوز أن تجعل لله نداً
وأنت لا تعلم , قطعاً ليس هذا المقصود لكن المعنى
" ولا تجعلوا لله أندادا وأنتم تعلمون يقيناً أنه ليس له أنداداً "
فهناك مفعول به للفعل تعلمون حذف لدلالة المعنى عليه
وهذا كثير في القرآن هناك مفعول به محذوف دل عليه المعنى
أي لا تجعلوا لله أنداداً وأنتم تعلمون يقيناً أنه ليس
لله جل وعلا نداً ولا شريك
ولا نظير ولا ظهير ولا نصير ولا أي شيء من ذلك
أبداً بل الله واحد أحد فرد صمد
ليس له شريك ولا ند ولم يكن له كفواًً أحد /
" فَلاَ تَجْعَلُواْ لِلّهِ أَندَاداً وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ "
يفهم من هذا أن الشرك والعياذ بالله أعظم الكبائر
وهو الذنب الذي لا يغفره الله أبدا والناس
قد لا يكون الشريك الذي اتخذوه صنم يعبد ولا يعبد
عزرائيل ولا المسيح ولا غيرهما مما عبده غيره في الجاهلية
لكن قد يعبد المرء هواه وقد يعبد المرء شيء آخر لا حاجة
للتفصيل وقد يعبد المرء شيء آخر بحيث يصبح هذا الشيء
يتعلق به القلب حتى يصرفه عن طاعة الله جل وعلا
فهذا قد جعل لله ندا سواء علم أو لم يعلم ولكن لا يقال
بكفره كفراً أكبر لأن مسألة التكفير سيأتي الكلام عنها أمر يحتاج إلى تفصيل وإلى تأني وتبين .




الموضوع الأصلي : بعض التأملات في سورة البقره العظيمه // المصدر : منتديات قسوة وداع // الكاتب: أفندينا ♛

توقيع : أفندينا ♛

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 
 
الأربعاء مايو 13, 2020 6:33 am
المشاركة رقم: #
 الكاتب» Mel!odas
 اللقب»
آل قسوة
 الرتبه»

Mel!odas

البيانات الشخصيه
 عضويتي عضويتي : » 7
 جيت فيذآ جيت فيذآ : » 30/04/2020
 التقييم التقييم : » 1305
 ﺍﻟﺤﺂﻟﺔ ﺁﻵﺟﺘﻤﺂﻋﻴﺔ ‏ ﺍﻟﺤﺂﻟﺔ ﺁﻵﺟﺘﻤﺂﻋﻴﺔ ‏ : »
  • أعزب
 جنسي جنسي : » ذكر
 ﻧﻈﺂﻡ ﺁﻟﺘﺸﻐﻴﻞ ﻧﻈﺂﻡ ﺁﻟﺘﺸﻐﻴﻞ : »
  • windows 8
 مشروبي آلمفضل‏ : » pepsi
 قنآتي المفضلة قنآتي المفضلة : » nicklodeon
 آلنادي آلمفضل آلنادي آلمفضل : » ahli
 مَزآجِي مَزآجِي : » الحمد لله
 SMS ‏ SMS ‏ : »
 أوسمتي أوسمتي : » بعض التأملات في سورة البقره العظيمه  صورة الوسام
 الإتصالات»
بيانات اضافيه [+ ]

مُساهمةموضوع: رد: بعض التأملات في سورة البقره العظيمه


طرحت فآبدعت
بآرك آلله فيك على الموضوع المميز
تحياتى






 

 
الخميس مايو 14, 2020 12:24 am
المشاركة رقم: #
 الكاتب» Aster
 اللقب»
آل قسوة
 الرتبه»

Aster

البيانات الشخصيه
 عضويتي عضويتي : » 4
 جيت فيذآ جيت فيذآ : » 30/04/2020
 التقييم التقييم : » 1515
 ﺍﻟﺤﺂﻟﺔ ﺁﻵﺟﺘﻤﺂﻋﻴﺔ ‏ ﺍﻟﺤﺂﻟﺔ ﺁﻵﺟﺘﻤﺂﻋﻴﺔ ‏ : »
  • أعزب
 جنسي جنسي : » ذكر
 ﻧﻈﺂﻡ ﺁﻟﺘﺸﻐﻴﻞ ﻧﻈﺂﻡ ﺁﻟﺘﺸﻐﻴﻞ : »
  • windows 8
 مشروبي آلمفضل‏ : » pepsi
 قنآتي المفضلة قنآتي المفضلة : » nicklodeon
 آلنادي آلمفضل آلنادي آلمفضل : » ahli
 مَزآجِي مَزآجِي : » الحمد لله
 SMS ‏ SMS ‏ : »
 أوسمتي أوسمتي : » بعض التأملات في سورة البقره العظيمه  صورة الوسام
 الإتصالات»
بيانات اضافيه [+ ]

مُساهمةموضوع: رد: بعض التأملات في سورة البقره العظيمه


يعطيگ آلعآفيه على آلطرح آلقيم وآلرآئع
چزآگ آلله گل خير وچعله فى ميزآن حسنآتگ يوم آلقيامه
تسلم آلآيآدى وپآرگ آلله فيگ
دمت پحفظ آلرحمن






 


الكلمات الدليلية (Tags)

 
الإشارات المرجعية
 


 
التعليق على الموضوع بواسطة الفيس بوك

الــرد الســـريـع
..

 

 
مواضيع ذات صلة
 


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة




Loading...




Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2013, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

RSSRSS 2.0MAP HTML